AdSpace768x90

 



 مقدمة عن مراجع البحث العلمي 

ماهي المراجع ؟ سؤال له اجابته من حيث أنه تًعدّ المصادر والمراجع من أهم مصادر البحث العلمي، لذا فإنّ أي باحث يحتاج إلى المصادر والمراجع كشيءٍ أساسي لتجهيز بحثه وتعزيزه بالمعلومات الدقيقة والصحيحة، لهذا لا بدّ من التمييز بينها ومعرفة كيفية استخدامها، فالمصادر والمراجع ذات أهمية بالغة جدًا، ويجب معرفة طريقة إعدادها واستخدامها، خصوصًا أنّ استخدامها من أهم أساسيات البحث العلمي، ويحتاجها بشكلٍ كبير طلاب الدراسات العليا الذين يستخدمون المصادر والمراجع في إعداد رسائلهم وأبحاثهم العلمية، لذلك فإنّ استخدامها يجب أن يقوم على أساسٍ صحيح، ، وفي هذا المقال سيتم تعريف المصادر والمراجع.


 ماهي المراجع ؟.... هذا هو تعريفها:

تعريف المصادر والمراجع عند استخدام المصادر والمراجع. يبدأ مستخدمها بقراءة ما كُتب عن موضوعه في دوائر المعارف العلمية وما فيها من مصادر ومراجع. مع ضرورة التأكد من أن هذه المراجع والمصادر أصلية فيما تورده من معلومات. و كذلك بالإضافة إلى استخدام الكتب التي تورد المراجع والمصادر في أسفل الصفحات. ومن المهم جدًا توثيق المراجع والمصادر لتسهيل الرجوع إليها لمن يرغب.


التعريف الاصطلاحي للمراجع بحسب تعريف المكتبييّن: الأوعية الموضوعة ليُرجع إليها أو لتُستشار بشأن المعلومة أو فيما يخص معلومة معينة أو استجابة لموقف معين أو مشكلة معينة تتطلب تلك المعلومات، ومن الأمثلة عليها: القاموس الذي يرجع إليه الأفراد لمعرفة معنى كلمة ما أو طريقة معين لنظق هذه الكلمة، أما تعريف الدكتور سعد الهجرسي للمراجع: "الكتب التي تملك من طبيعة التنظيم ومن المعلومات ما يجعلها غير صالحة لأن تقرأ من أولها إلي أخرها ككيان فكري عام مترابط ولكنها تصلح ليرجع إليها الباحث أو القارئ بشأن معلومة أو معلومات معينة"، وبشكلٍ عام أصبح يُطلق مصطلح المرجع على كل ما يستعين به المؤلف أو الباحث أو الكاتب ويسجله أو يذكره على هيئة هوامش سفلية.


أما تعريف المصادر فهي الأوعية الفكرية التي تضمها المكتبة ويلجأ إليها الباحثون للحصول على المعلومات. و كذلك علمًا أن الكتب السماوية تعدّ مصادر وليست مراجع. لأنها ذات تكامل فكري، أما ما يعتمد على التفسير وتوضيح المعاني فيعدّ مرجعًا. ويُستخدم لفظ "الأوعية المرجعية" ليدل على المراجع والمصادر بالشكل التقليدي وغير التقليدي. أي على المطبوع والإلكترونيّ.


 ومن أنواع المصادر والمراجع: المخطوطات القديمة والمذكرات والوثائق والقواميس و كذلك الموضوعات العامة ودوائر المعارف وكتب التراجم والطبقات التي تتحدث عن الأدباء وأعلام المفكرين والشعراء والكتاب.


 الفرق بين المصادر والمراجع 

يخلط البعض في تعريف المصادر والمراجع، فالبعض يجعلها في معنى واحد دون التفريق بينهما، بحيث يعرفون المصادر والمراجع بأنها كل ما يتعلق بالبحث من وثائق قديمة أو حديثة ودراسات مطبوعة أو مخطوطة، باعتبار أن المراجع والمصادر هي كل ما يُرجع إليه في البحث، لكن تعريف المصادر والمراجع من وجهة نظر أخرى هو أنها المصدر الأصلي، أي ما يتصل بعنوان البحث اتصالًا مباشرَا قريبًا أو معاصرًا، والبعض يُعد المرجع الحديث ثانويًا والمصدر مرحعًا أصليًا، والمراجع الأصلية تشمل ما يأتي:


الكتب التي يكون مؤلفوها قد شاهدوا وعاصروا صاحب الفكرة التي تُعد موضوع البحث. الوثائق المختلفة. المذكرات واليوميات المكتوبة من قبل الإعلام والشخصيات الكبيرة. المخطوطات ذات القيمة العالية والتي لم يسبق طباعتها. من الأمثلة على كتب المصادر والمراجع: كتب التفاسير القديمة والحديثة، والكتب التي تتحدث عن السنة النبوية، وكتب طبقات الشعراء، أمّا المراجع الثانوية فهي المراجع التي تؤخذ منها المادة الأصلية من مراجع متعددة، ثمّ إخراجها في حلة جديدة، والبعض يفرق بين تعريف المصادر والمراجع باعتبار أن المصدر أكثر ارتباطًا بالأشياء الأساسية أو الأولية فيما يخص موضوع البحث، فالمصدر يجمع العديد من الميزات مثل الشمولية والحداثة، أما المرجع فمن خصائصه أنه كتب حديثة تعالج موضوع معين دون أن يكون شرطًا اشتماله على ميزات المصدر كاملة.


 أنواع المراجع في البحث العلمي 

تتعدد أنواع المصادر في البحث العلمي، لأن البحث العلمي يقوم على عودة الباحث إلى أكبر عدد ممكن من المصادر من أجل القيام ببحث علمي صحيح وخالي من الأخطاء.


ويستفيد الباحث من المعلومات الموجودة في المصادر من أجل إكمال البحث العلمي الذي يقوم به. و كذلك حيث تقدم هذه المصادر إجابات حول عدد كبير من التساؤلات التي تدور في بال الباحث وبالتالي ستوفر عليه الوقت والجهد.


ماهي أنواع المراجع في البحث العلمي؟

تنقسم المصادر في البحث العلمي إلى نوعين وهذين النوعين هما:


المصادر المباشرة: وهي المصادر التي تقدم للباحث معلومات مباشرة حول الموضوع الذي يقوم بدراسته و بالتالي يمكن أن بالمعلومات الواردة فيها بشكل مباشر في بحثه، وتتميز هذه المراجع بصحة المعلومات الواردة فيها.


المصادر غير المباشرة: وهي مجموعة من المصادر التي تحتوي على معلومات تساعد الباحث في العثور على مصادر مناسبة للبحث العلمي الذي يقوم به.


كيفية كتابة المراجع في العلوم الطبية

تختلف كتابة المصادر في البحث العلمي باختلاف مجال البحث. ووضعت العلوم الطبية طرق محددة من أجل كتابة المصادر فيها، وهذه الطرق هي:


America Medical Association وهي الطريقة المتبعة في جمعية الطب الأمريكية.


National Library of Medical: وهو أسلوب كتابة المصادر في البحث العلمي المتبع من قبل المكتبة الوطنية للطب في الولايات المتحدة الأمريكية.


Vancouver: أسلوب يستخدم لكتابة المصادر في البحث العلمي في مجال العلوم الكيميائية والطبية فقط.


ماهي الكيفية لكتابة المراجع في العلوم الهندسية

يعد أسلوب IEEE الأسلوب الوحيد لكتابة المصادر في العلوم الهندسية. و كذلك حيث تعترف الجامعات الكبرى بهذا الأسلوب كوسيلة وحيدة لكتابة المصادر. ووضع هذا الأسلوب جمعية مهندسي الكهرباء والتقنية. ولم يتم استخدام هذا الأسلوب في أي مجال آخر.


ماهي الكيفية لكتابة المراجع في مجال العلوم الإنسانية

تتعدد الطرق التي يمكن للباحث الاعتماد عليها في كتابة المصادر في مجال العلوم الإنسانية. ومن أهم وأبرز هذه الطرق:


American Psychological Association 6th edition  (APA): و كذلك يعد هذا النظام واحدا من أهم وأشهر الأنظمة العالمية لكتابة المصادر في البحث العلمي. ويعد أكثر النظام أكثر الطرق التي يتبعها الطلاب لكتابة أبحاثهم العلمية.


وتم وضع هذا النظام في البداية من أجل توثيق الأبحاث في مجال علم النفس قبل أن يصبح نظاما عاما يستخدم في كافة أنواع العلوم.


American Sociological Association: نظام مميز في كتابة المصادر في البحث العلمي، وضع في البداية من أجل توثيق الأبحاث في مجال علم النفس فقط، ومن ثم تفرع وأصبح يستخدم في عدد من المجالات أبرزها علم النفس، القانون، والسياسة.


Modern Humanities Research Association 3rd edition: أسلوب يستخدم من أهم أساليب كتابة المصادر في البحث العلمي، وكان هذا الأسلوب مختصا بالمجال الإنساني فقط كمجال علم النفس ومجال علم الاجتماع، ولكن في الآونة الأخيرة أصبح يستخدم في مجالات أخرى كعلم التربية، الرياضيات، القانون، والسياسة.


كيفية كتابة المصادر في مجال العلوم اللغوية

يعد أسلوب Modern Language Association 8th edition الأسلوب الوحيد المستخدم في كتابة المصادر في مجال العلوم اللغوية، ولم يتم تطوير هذا النظام أو الاستفادة منه في المجالات والعلوم الأخرى، ومن خلاله يتم ترتيب المصادر في الأبحاث اللغوية.


كيفية كتابة المصادر في مجال علم السياسية

يعد أسلوب American Political Science Association أحد أهم الأساليب لكتابة المصادر في البحث العلمي في مجال علم السياسة، ويخلط العديد من الباحثين بين هذا النظام ونظام APA للتوثيق رغم وجود خلاف وفروقات كبيرة بين الأسلوبين.


 ماهي طرق كتابة المراجع المناسبة لجميع العلوم بمختلف أنواعها 

يوجد هناك مجموعة من طرق كتابة المصادر في البحث العلمي التي يمكن للباحث الاستفادة منها. واستخدامها في كتابة مصادر بحثه العلمي ومن أهم وأبرز هذه الطرق:


Chicago Manual of Style 17th edition (author date)

Chicago Manual of Style 17th edition (full note)

Chicago Manual of Style 17th edition (note)

Cite Them Right 10th edition – Harvard

Harvard Reference Format 1 (deprecated)

Nature


 كيفية ترتيب المصادر في البحث العلمي 

حتى يقوم الباحث بترتيب المصادر والمصادر في بحثه العلمي. يجب أن يقوم بالاطلاع على كيفية ترتيب المصادر والمصادر والتي سنتحدث عنها فيما يلي:


ففي حال كان الكتاب لمؤلف واحد فقط فإن الترتيب يكون بذكر اسم عائلة المؤلف الأول، ثم اسم المؤلف، ثم عنوان الكتاب، فمكان النشر، وسنة النشر، وأخيرا رقم الصفحة.

أما في حال كان الكتاب لمؤلفين يذكر الباحث اسم عائلة المؤلف الأول، ثم اسمه، ثم اسم عائلة المؤلف الثاني ثم اسمه، ثم عنوان الكتاب فمكان النشر، وسنة النشر، ورقم الصفحة.

أما في حال كان المرجع إحدى المجلات المتخصصة فيتم التوثيق وفق الطريقة الآتية: اسم عائلة المؤلف، ثم اسم المؤلف الأول ثم تاريخ النشر باليوم والشهر والسنة، ثم عنوان البحث، فاسم المجلة، ورقم المجلد ورقم الصفحة.

وأما في حال كان المصدر إحدى الصحف والمجلات فإن الباحث يجب أن يوثق وفق الطريقة التالية: اسم عائلة المؤلف، اسم المؤلف الأول، ثم تاريخ النشر بالشهر واليوم والسنة، ثم عنوان البحث، فاسم الحصيفة، فرقم الصفحة ورقم العمود في حال وجوده.

وأما في حال كانت المصادر والمراجع أوراق علمية أو ملخصات فيتم التوثيق وفق الطريقة التالية: اسم عائلة المؤلف، فاسم المؤلف، ثم سنة النشر، ثم وصف الملخصات وعنوان النشر، ثم تاريخ النشر باليوم والشهر والسنة، ثم مكان النشر، ثم الناشر، ثم رقم الصفحة.

أما في حال كانت المراجع والمصادر أطروحات جامعية فيتم التوثيق وفق الآتي: اسم عائلة المؤلف، فاسم المؤلف، فعنوان الأطروحة، و كذلك فمكان المؤسسة المانحة، فاسم المؤسسة المانحة، فتاريخ الشهادة، فرقم الصفحة.

وأما في حال كانت المصادر مخطوطات ووثائق فيجب على الباحث أن يقوم بتوثيقها وفق الطريقة التالية: عنوان الوثيقة، فوصف وتاريخ الوثيقة، و كذلك في النهاية يقوم بذكر مكان الإيداع والدولة.


 ماهي أهمية المراجع في البحث العلمي؟ 

للمرجع البحثي أهمية كبيرة في البحث العلمي وتكمن أهمية المرجع فيما يلي:


من خلالها يقوم الباحث بذكر المؤلفين السابقين ليكون هذا الذكر بمثابة التكريم لهم على العطاء الكبير الذي قدموه للبشرية.

تقدم المصادر معلومات كبيرة للباحث حول الموضوع الذي يقوم ببحثه، و كذلك توفر عليه الوقت والجهد.

تنفي عن الباحث تهمة السرقة والانتحال لأنه يقوم بنسب المعلومات للمصدر الذي عاد إليه.

يساعد توثيق المصادر في البحث العلمي في مساعدة الباحثين الآخرين. على الاستفادة من المصادر الأخرى التي عاد إليها الباحث في البحث العلمي الذي قام به.

تعطي قيمة للبحث العلمي الذي قام به الباحث، كما تدل على سعة اطلاع الباحث، وإمكانياته العلمية الكبيرة.

تعتبر المصادر والمراجع وسيلة غير مباشرة لتبادل الثقافات بين الشعوب.

تساعد على تنمية المعلومات من خلال تراكم المعلومات والإحاطة بها.


 "أكاديمية دعاء - Doaa Academy "

ماهي المصادر والمراجع وأهميتها للبحث العلمي


عن الكاتب


مواضيع ذات صلة


AdSpace768x90
AdSpace768x90
AdSpace768x90
AdSpace768x90